السبت ,15 ديسمبر 2018
الرئيسية / حوارات / تحدث عن نقصٍ في التغطية الأمنية، مير أولاد سلامة لموقع الجزائر الآن : أنجزنا العديد من المشاريع التنموية خلال 2015، ونقص العقار يَحُولُ دون تجسيد أخرى

تحدث عن نقصٍ في التغطية الأمنية، مير أولاد سلامة لموقع الجزائر الآن : أنجزنا العديد من المشاريع التنموية خلال 2015، ونقص العقار يَحُولُ دون تجسيد أخرى

تحدث رئيس بلدية أولاد سلامة بوعلام جيشرقي لموقع الجزائر الآن عن حصيلة المشاريع التي قامت بها مصالح بلديته خلال السنة الفارطة، ومختلف العراقيل والمشاكل التي تواجه إنجاز أخرى، إضافةً إلى النقائص المسجلة على مستوى مدينة أولاد سلامة كالتغطية الأمنية، وكذا التغطية بخدمة الهاتف الثابت.

البلدية استفادت من العديد من المشاريع في السنة الفارطة

وصرح مير أولاد سلامة لموقع الجزائر الآن أنَّ البلدية استفادت من العديد من المشاريع خلال سنة 2015، وذكر منها عشرة مشاريع في ما يخص تهيئة وتعبيد الطرقات، بالإضافة إلى مشاريع لإصلاح وتدعيم الإنارة العمومية وكذا للإنجاز مساحات خضراء، من أجل تحسين الوجه الجمالي للمدينة، كما أشار أنَّ البلدية استفادت من مشروعين مُهِمَّيْن في سنة 2015، الأول يخصُّ تكملة أشغال ربط الأحياء بشبكة الصرف الصحي وخُصصت له قيمة 55 مليار سنتيم، حيث استفادت العديد من الأحياء والمناطق بالبلدية من هذه العملية، وهي تكملة للمشاريع السابقة التي عرفتها البلدية في هذا الجانب، حيث تمَّ في هذا الصدد إنجاز 110 كلم من قنوات شبكة التطهير في 10 سنوات الأخيرة، أما المشروع الثاني الذي استفادت منهُ البلدية فهو يخصُّ الربط بالغاز الطبيعي، ومسَّ هذا المشروع أحياء بن عمار والرميلي وأولاد سلامة، حيث استفادت 1500 عائلة في هذه الأحياء من الربط بشبكة الغاز بتكلفة قُدِرَت ب20 مليار سنتيم، ليصبح عدد العائلات المستفيدة من الربط بالغاز الطبيعي منذ ثلاث سنوات 2400 عائلة، مشيراً في هذا السياق أنَّ 70 عائلة تقطنُ في الجهة العليا من حي الرميلي لم تستفد من عملية الربط السنة الماضية، وأخذت البلدية على عاتقها ربطهم بشبكة الغاز هذه السنة بقيمة 800 مليون سنتيم.

مشاريع سكنية جُسِدَت وأخرى حبيسة مشاكل إدارية

وأكد ذات المسؤول في ما يخص السكن عن استفادة البلدية من عدة مشاريع على غرار 100 مسكن للدعم الريفي، والتي تسلَّمها جُلُّ المستفيدين منها، إضافةً إلى مشروع 560 سكن اجتماعي الذي استُلمَت منهُ 64 مسكن فقط استفاد منها أصحابها، في حين أنَّ 100 مسكن أخرى قاربت الأشغال بها على الانتهاء، وتقدر نسبة تقدم الأشغال بها 90%، في حين تعثر إنجاز 36 مسكن اجتماعي بسبب مشاكل إدارية، وتمَّ إعادة المباشرة فيها من جديد بعد تسويتها، أما الجزء الأكبر من حصة 560 سكن اجتماعي والمقدر ب360 مسكن اجتماعي، فلم يتم المباشرة فيه رغم توفر العقار المناسب له، وذلك بسبب مشاكلَ عالقة بين المقاولين الذين استلموا المشروع وديوان الترقية والتسيير العقاري، وإضافةً إلى هذه المشاريع يوجدُ مشروع بصيغة الترقوي العمومي، حيث تقدر الحصة ب 240 مسكن ونسبة تقدم الأشغال بها 70%.

البلدية بحاجة إلى بناء مؤسسات وهياكل، ونقص العقار يعرقلُ إنجازها

وأضاف بوعلام جيشرقي أنَّ بلدية أولاد سلامة بحاجة إلى بناء وتشييد عدة هياكل ومؤسسات، على غرار المؤسسات التربوية التي تعاني الموجودة منها من الاكتظاظ في الأقسام، متسائلاً كيف للسبعة مؤسسات تربوية المتواجدة حالياً بالمدينة أن تلبي حاجيات 35 ألف نسمة، موضحاً أنَّ نقص العقار يَحولُ دون إنجازها وإنجاز مشاريع تنموية أخرى.

كما تطرق إلى التغطية بالهاتف الثابت التي تتوفر في أدنى مستوياتها في البلدية، بالإضافة إلى خدمة البريد أين يتوفر مكتب بريدي واحد به موظف واحد، وهو يتحمل كل أعباء الخدمات البريدية للمواطنين في وقتٍ واحد.

التعداد السكاني تزايَدَ والبلدية بحاجة إلى مقرات دائمة لفرق الأمن

وأشار ذات المتحدث أنَّ البلدية تشتكي من نقصٍ في التغطية الأمنية، حيث تعرف البلدية نمواً ديموغرافياً كبيراً ونزوحاً ريفياً من ولايات مجاورة، كما انتشرت فيها في الآونة الأخيرة السرقة والاعتداءات على الأشخاص والممتلكات، وكذا ازدحام حركة المرور والتوقف العشوائي لحافلات نقل المسافرين والسيارات، مما يتطلب إمكانيات أكبر وباتَ من الضروري فيها تواجد مقرات دائمة للجهات الأمنية، بما فيها مصالح الشرطة والدرك الوطني، مضيفاً في نفس السياق أنَّهُ تمَّ تقديم طلب لمصالح الدرك الوطني وكذا الأمن الوطني من أجل تواجد فرق لها في البلدية، كما أنَّ مصالح الدرك الوطني اختارت أرضية لبناء مقر للفرقة، ولكن المشروع لم يتم تجسيده بعد.

استكمال المشاريع المتبقية وتهيئة وتعبيد الطرقات في السنة الجارية

ومن المقرر حسب رئيس المجلس الشعبي البلدي لأولاد سلامة استكمال مختلف المشاريع قيدَ الإنجاز، وسيتم في هذا الصدد تسلُّمُ مشروعَيْن مُهِمَّيْن مع الثلاثي الأول للسنة الجارية، الأول يخصُّ منشأة فنية تتمثل في جسر يربط بين بلديتي بوقرة وأولاد سلامة في منطقة الحامول 2 بقيمة مليار، إضافةً إلى مشروع شبكة التطهير بأولاد سلامة العليا بقيمة مليار، كما ستنطلق عملية تهيئة وتعبيد الطرقات بحي مراكشي وأولاد سلامة المركزية، وذلك لحوالي 4 كلم من الطرقات بقيمة 5 ملايير و600 مليون سنتيم.

توفيق. أ

عن رحمة ع

شاهد أيضاً

الجزائر وفرنسا تعملان سويا من أجل رفع مستوى مبادلاتهما

أعربت فرنسا عن امتنانها الكبير للحكومة الجزائرية فيما يخص الجهود الدبلوماسية المبذولة من أجل استرجاع …

بدوي يشارك بباريس في الاحتفال بالذكرى ال62 لاندلاع ثورة نوفمبر 1954

باريس- شارك وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي مساء الأربعاء بباريس في الاحتفال المنظم …

النائب سيدي موسى لموقع لجزائر الآن:مازلت عضواً في اللجنة المركزية لحزب العمال ومن حقي الإدلاء برأيي حول شؤون الحزب

 ردَّ النائب سليم سيدي موسى على التصريحات التي أدلت بها الأمينة العامة لحزب العمال في …

د.زوبير خلف الله:دور الوساطة الجزائري بين طهران والرياض .. سينقذ المنطقة برمتها

أكد الخبير السياسي التونسي، الدكتور “زوبير خلف الله”، في حوار خص به “الجزائر الأن” بأن …

2 تعليقان

  1. لقد نسيت التطرق إلى عملية تسمية الشوارع و الأحياء و الأماكن العمومية و البنايات التي أطلقتها البلدية خلال سنة 2015، بهدف تسهيل الحياة اليومية للسكان و تدخل مصالح الدولة (حماية مدنية مصلحة المساعدة الطبية الاستعجالية…) و إيصال البريد.أضافةإلى تحديد كل الفضاءات المسكونة من شانه أن يسمح باستعمال أنظمة الإعلام الآلي في تسيير المدينة من خلال وضع نظام تحديد الموقع الجغرافي.GPS

  2. لم أنسى هذا الموضوع بل سأنشره بشكل انفرادي عن هذا الحوار، مشكور صديقي على التعليق، نحن في الخدمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *